٤ حقائق قد لا تعرفها عن شهادة PMP

٤ حقائق قد لا تعرفها عن شهادة PMP

ما هي شهادة PMP؟ كنت أعتقد أن الإجابة على هذا السؤال أصبحت بديهية منذ وقت طويل ولكني لازلت في كثير من الأحيان أفاجأ أنه بالفعل يوجد قدر كبير من الغموض حول هذه الشهادة. لهذا السبب دعني عزيزي القارئ أبدأ بذكر أهم المفاهيم الخاطئة التي تتعلق بهذه الشهادة.

 

 

١. شهادة PMP لن تعلمك إدارة المشاريع بحد ذاتها

إن اجتيازك لاختبار PMP يعني شيئًا واحدًا وهو أنك فهمت لحد كبير المعلومات الواردة في الدليل المعرفي لإدارة المشاريع PMBOK Guide® وتتمتع بقدرة جيدة على التركيز لفترة طويلة والمناقشة الموضوعية. هل هذا يعني أنك الآن قادر على إدارة أي مشروع بكفاءة عالية؟ الجواب ليس بالضرورة! فقدرتك على إدارة المشروع بكفاءة عالية لا يتوقف فقط على المعلومات التي فهمتها أو حفظتها وإنما يتعلق أيضًا بفهمك لمنهجية العمل في الشركة التي تعمل بها وخبرتك السابقة في الإدارة والأخطاء التي وقعت بها وبالتالي ستتجنب الوقوع بها مرة أخرى –نرجو ذلك- في المشاريع القادمة، كما أن هناك بعض المهارات الأساسية اللازمة لنجاح مدير المشروع تتعلق بالجانب الشخصي والسلوكي مثل القيادة والتأثير والتفاوض والالتزام بأخلاق المهنة وغير ذلك.

 

 

٢. شهادة PMP لن تعطيك منهجية محددة تستخدمها لإدارة مشاريعك

لا تنس أن الدليل المعرفي لإدارة المشاريع PMBOK Guide® بإصداراته المختلفة ليس إلا مجموعة من أفضل الممارسات التي أجمع عليها عدد كبير من ممارسي هذه المهنة وليس منهجية محددة بخطوات واضحة لإدارة المشاريع حيث يعتمد ذلك على محددات أخرى تتعلق بنوع المشروع ومجال العمل وآليات العمل في شركتك.

 

 

٣. شهادة PMP لن تضمن لك -لوحدها- الحصول على وظيفة راقية

من الصحيح تمامًا أن هذه الشهادة كانت ولا زالت الأكثر تقديرًا عالميًا، لكنها لوحدها ليست الكارت الأبيض الذي يجعلك تدخل عالم الوظائف من أوسع أبوابه. والسبب أن الكثير من مدراء الموارد البشرية يعلمون الآن الحقيقة التي ذكرناها في النقطة الأولى وبالتالي سوف تتم دراسة سيرتك الذاتية للتحقق من توافر عوامل النجاح الأخرى المطلوبة لديك كالخبرة والمهارات الناعمة والقدرة على العمل تحت الضغط… إلخ.

 

 

٤. شهادة PMP ليست حكرًا على المهندسين

إدارة المشاريع ليست حكرًا على مجال عمل معين، فكل الأعمال بدون استثناء تحتاج إلى القيام بمشاريع لذا فهناك مشاريع هندسية ومشاريع بحثية ومشاريع اجتماعية ومشاريع قومية وهلم جرًا. وبالتالي فإن هذه الشهادة ولكونها أيضًا لا تستند إلى منهجية محددة تصلح لأي شخص يريد أن يتزود من هذا العلم بما يزيد من فرص نجاحه الوظيفي والشخصي.

 

وقد وضحتُ المزيد عن الشهادة وآليات التأهل لها في ويبنار يوم الاثنين ٢٥ سبتمبر ٢٠١٧ – تسجل الآن على هذا الرابط لنرسل لك رابط المحاضرة المسجلة حتى يمكنك مشاهدتها في أي وقت:

اشترك في دوراتنا المسجلة مجانا

 

 

2 تعليقان

أرسل تعليقك